مذكرات Amicus Curiae (أصدقاء المحكمة) في المرافعات المتعلقة بقوانين حقوق الدعاية والاعلان في الولايات المتحدة

شركة “فايسبوك ش.م.” وخمس شركات أخرى لم يتم الكشف عن اسمها، من جهة، ضدّ “جايسون كروس” المعروف أيضاً باسم “مايكل نايت” وشركة “1203 إنترتاينمنت ذ.م.م.” وشركة “MDRST للدعاية/الترويج ذ.م.م.” من جهة أخرى

في يناير 2017، اشتركت OTW (منظمة الأعمال التحويلية) مع عدد من حلفائها بتقديم مذكرة أصدقاء المحكمة في قضية “كروس” ضد “فايسبوك”. ناقشت المذكّرة وجود حجّتين أساسيّتين ضد قوانين حقوق الدعاية والإعلان ذات الصلاحية الزّائدة. الحجّة الأولى هي وجوب عدم قدرة النّاس على استعمال حقوق الدعاية والإعلان كوسيلة لمنع أي نقاشات غير تجارية بخصوصهم على شبكات التواصل الاجتماعي. الحجّة الثانية هي أنّ القسم 230 من “القانون الأمريكي للآداب في وسائل الاتصال” (Communications Decency Act) يعطي ملاذاً آمناً (safe harbor) للمواقع التي تستضيف محتويات تابعة للمستخدمين (مثل مواقع المعجبين ومواقع التواصل الاجتماعي)، وبذلك فهو يحمي مثل هذه المواقع من تحمّل المسؤوليّة القانونيّة بخصوص محتويات المستخدمين التي تتعدّى على حقوق الدعاية والإعلان.

“دايفِس” ضد “إلكترونيك آرتس”

طلبت OTW، بالتعاون مع Electronic Frontier Foundation – EFF (منظمة الحدود الإلكترونية) و Comic Book Legal Defense Fund (صندوق الدفاع عن الكتب المصورة)، من المحكمة العليا للولايات المتحدة تسوية الخلاف بين محاكم الولايات المتحدة حول تحديد متى يدعم First Amendment (التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأمريكية) حق استعمال الاسماء والاشكال والشخصيات كأحد جوانب حرية التعبير، ومتى يعتبر هذا الاستعمال متعدياً على حقوق الدعاية والإعلان. نحن في OTW نبذل جهداً دائماً لضمان أن تشمل حماية التعديل الأول للدستور لحرية التعبير الآراء والأعمال الإبداعية التي تدور حول المشاهير.

قدّمت اللجنة القانونية لـ OTW، بالتعاون مع EFF، موجزاً يسعى للحصول على إعادة جلسة إدلاء الشهادة في قضية “دايفس” ضد “إلكترونيك آرتس”. القضية تتطرق إلى العلاقة ما بين التعديل الأول للدستور، الذي يضمن حق التعبير الحر، وبين قوانين الولايات المتعلقة بحقوق الدعاية والإعلان، التي تحدّد طرق استعمال الأسماء، التشبيهات، والشخصيات. تناقش المذكرة وجوب إعادة الجلسة في هذه القضية من قبل الدائرة التاسعة الأمريكية، لأنّ قرارها السابق أدّى إلى انعدام التوازن على حساب من يريد إنتاج أعمال تعبيرية تدور حول أشخاص حقيقيين. فتحتَ حكم القرار الحالي، نجد أنّ “الفنان الذي يصنع عملاً يدور حول شخص حقيقي، ليس لديه معرفة جيّدة بكيفية تقييم المحكمة لمسؤوليته القانونيّة في استخدام تشبيه ذاك الشخص، خصوصاً إن لم يستطع الفنان التأكد من ماهيّة القوانين التي ستحكم التقييم.” المذكرة طلبت من المحكمة إعادة جلسة إدلاء الشهادة من أجل حماية الفناّنين الذين يودون صنع صور واقعية لأشخاص حقيقيين، ومن أجل وقاية التعبير الإبداعي من قوانين حقوق الدعاية والإعلان ذات الصلاحية الزائدة.

“ريان هارت” ضد “شركة الكترونيك آرتس” (EA)

قامت OTW بتقديم مذكرة أصدقاء المحكمة، بالاشتراك مع مشروع قانون الميديا الرقمية والجمعية الدولية للأفلام الوثائقية وعشرة من أساتذة القانون، مُجادلين أنّ حق إستخدام EA للأوصاف\البيانات الخاصة بلاعبي كرة القدم على مستوى الكلّيات، في لعبة فيديو، يندرج تحت بنود “التعديل الأول للدستور الأميركي” (First Amendment). تملك EA والجمهور العام مصلحة كبيرة بالحق الذي يؤمّنه لهم “التعديل الأول” والذي يسمح لهم بدمج معلومات واقعية — مثل طول اللاعب، وزنه، رقمه، والفريق التابع له — في أعمالهم الإبداعية.